• الموقع : مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية .
        • القسم الرئيسي : مقالات وآراء .
              • القسم الفرعي : مقالات مختارة .
                    • الموضوع : كونوا نقّاد الكلام .

كونوا نقّاد الكلام

سماحة الشيخ صالح المنيان
كلمة أو خبر أعجبني وأنا أتصفح بعض الكتب ، وأحببت التعليق عليه، وإن كان سنده غير تام بحسب القواعد الرجالية ، ولكن لا بأس بالأخذ بمضمونه لأنه لا يخالف المضامين العالية للروايات الشريفة من أهل بيت العصمة صلوات الله عليهم أجمعين، والخبر هو نقلا عن كتاب المحاسن لأحمد بن خالد البرقي رضوان الله تعالى عليه  ج 1 ص229 : (عنه ، عن علي بن عيسى القاساني ، عن ابن مسعود الميسرى رفعه قال : قال المسيح ( عليه السلام ) : خذوا الحق من أهل الباطل ولا تأخذوا الباطل من أهل الحق ، كونوا نقاد الكلام فكم من ضلالة زخرفت بآية من كتاب الله كما زخرف الدرهم من نحاس بالفضة المموهة ، النظر إلى ذلك سواء، والبصراء به خبراء ).
 
لو تأملنا قليلا في الشطر الثاني من هذا الكلام وهو : ( ولا تأخذوا الباطل من أهل الحق ... ) لرأيناه ينطبق على كثير ممن يجيّرون بعض النصوص الشريفة لصالح توجهاتهم التي ربما تكون خلاف إما الموروث الصافي أو الشهرة بين العلماء، فيأخذ بليّ النص ويستشهد بآية أو رواية إما من دون النظر لآيات أخر أو روايات أخرى ربما تصلح شاهد جمع على خلاف ما يدعيه ... أو يدلس على عوام الناس في تثبيت منهجه أو توجهه الذي لا يخلو من نقاش أو انحراف عن المذهب الحق .
ويتضح هذا المنهج جليا في بعض أصحاب المشاريع السياسية ومن يحمل مشاريع وتوجهات تقريبية وغيرها حيث تراه يتنازل عن بعض الثوابت والنصوص الجلية أو يلوي بعضها لتتماشى مع فكرته وتوجهه...
 
ولسنا بصدد الدخول في نيته أو غرضه من ذلك، التي ربما تكون لحب الشهرة وكسب أنظار الأخرين وتوجه العدسة عليه والتي يصطلح عليها بـ ( الكاريزما ) ، والسعي الحثيث لكي يصبح الرقم الأول (الكاريزمي)في التشيع كما سمعته من بعض، أجارنا الله وإياكم من هكذا نفسية، التي نقطع ونجزم أنها خلاف منهج أهل البيت عليهم السلام بل خلاف سيرة العلماء الصلحاء الأتقياء في مثل هذه الأمور.
 
فهذه الكلمات القصيرة ترشدنا للتوقف حينما نسمع كلمة باطل وضلال ممن يكونوا من أهل الحق !!! فضلا عن أهل الباطل، فكم هي كلمة قصيرة جميلة : ( كونوا نقاد الكلام فكم من ضلالة زخرفت بآية من كتاب الله كما زخرف الدرهم من نحاس بالفضة المموهة ) والإرشاد للتوقف قد يكون للنظر في تمحيص الفكرة والإستدلال على خلافها، وهذه من شأن العلماء وأهل الاختصاص، وقد يكون بالسؤال لمن هم أهل علم في نفس المجال وهذه وظيفة العوام من الناس، خصوصا لو كانت الفكرة واضحة الخلاف لمنهج أهل البيت عليهم السلام أو خلاف الشهرة بين العلماء وما تبانى عليه أهل العلم من المحققين والمدققين.
 
نسأل الله تعالى أن يثبتنا على القول الحق وأتباعه، ومجانبة أهل الباطل والضلال .

 


  • المصدر : http://www.alanwar14.com/subject.php?id=307
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 03 / 03
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 08 / 5