أهلا وسهلا بكم في موقع مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية ، للتواصل : info@alanwar14.org

الصفحة الرئيسية

من نحن

أخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مقالات وآراء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

تحقيقات

اصدارات اللغات الأجنبية

طلبات كتب اللغات

طلبات الكتب

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

   مقالات وآراء >> مقالات مختارة >> المرجعية الرشيدة بين مطرقة المقلدين وسندان الوكلاء(1) .

المرجعية الرشيدة بين مطرقة المقلدين وسندان الوكلاء(1)

سماحة الشيخ صالح المنيان
واقع المرجعية في مذهب الحق:
يمتاز مذهب أهل البيت -عليهم السلام- بميزة يفتقدها غيره من المذاهب الأخرى بالمرجعية في إدارة شؤون المجتمع من فقه وعقيدة وسياسة وفكر وغيرها من الأمور التي لها دخل بإدارة حياتهم للوصول لرضا الباري عز وجل. وهذه المرجعية -بما تتمتع به من وعي ومراتب عالية من التقوى والعدالة والعلم والمعرفة بما له من صلة وثيقة بوصول المقلدين لبر الأمان- هي صمام أمان ضد أعداء الدين والمذهب وأصحاب الفكر المنحرف والتوجهات (السامرية) المضللة للمجتمع.
 
ولقد توصّل أعداء الدين من المستعمرين للبلاد الاسلامية بعد دراسات معمقة وسنوات طويلة من البحث والتنقيب عن قوة هذا المذهب الحق فوجدوا أهم تمركز لهذه القوة في ركيزتين وهما:
1- اتّباعهم للمرجعية. 
2- تعظيمهم لشعائر الإمام الحسين عليه السلام.
 
فكل من ينتمي لهذا المذهب الحق، مهما كان مستواه العلمي والثقافي والفكري فهو يرتبط ارتباطاً وثيقاً بمبادئ المرجعية وينصاع لأوامرها الرشيدة، وكذلك شعائر الإمام الحسين -عليه السلام- المنغرسة في أعماقه والمتجذرة في وجدانه وضميره، فهو يرخص الغالي والثمين من أجل إقامتها والمحافظة عليها، وهذا لعمري واضح جلي لمن تتبع التاريخ وقلب صفحاته، فكم قدّم الموالون والمحبون للإمام الحسين عليه السلام -في تلك الأزمان الغابرة والصفحات السوداء من تاريخ الإسلام على أيدي أرذل الخلق وأدناهم- من أرواح وقطع أيدي وأرجل وغيرها في سبيل إحياء شعيرة زيارة الإمام الحسين عليه السلام.
 
فبدأ الأعداء يحيكون الخطط الخبيثة والحاقدة في عزل المجتمع الشيعي والموالي عن هاتين القوتين ووضعوا لذلك برامج ورصدوا أمولاً طائلة لتنفيذ هذا المخطط الخبيث، الذي بدأت معالمه تظهر للعيان منذ سنوات ليست بقليلة، سواء إعلامية أو غيرها، وربما ساعدهم في هذا المخطط -من حيث يعلموا أو لا يعلموا- بعض المغفلين والمصلحيين الذين تتوق نفوسهم المريضة للشهرة أو المناصب الزائلة من أبناء جلدتنا، سواء على مستوى أفراد أو جماعات تنظيمية وغيرها أو دول، فصنعوا أناساً بلباس الدين والمذهب وأغروهم بأموال وإعلام، تارة باسم المرجعية المحلية وأخرى بمرجعية أصلح أو مرجعية عربية أو فارسية وغيرها من العناوين والمسميات التي في واقعها تفتقد البرهان الشرعي ومخالفة صريحة وصارخة لآيات الذكر الحكيم وروايات أهل بيت العصمة -صلوات الله عليهم أجمعين- وما ذاك (البيروتي) وهذا الذي يشكك في شعائر الإمام الحسين -عليه السلام- القابع في العراق وغيرهما من الأسماء عنها ببعيد، بل هما من صنع هذا المخطط البائس وفضلة من فضلاته.
 
فافتتن بهما أو بأحدهما بعض الناس السذّج وأصحاب التوجهات المنحرفة بما تحويه نفوسهم من أمراض وعقد تجذّرت فيهم مع بدء مشاريعهم (التعايشية) مع أعداء المذهب الذين لا يخفون نصبهم وعداوتهم لمتبعيه، فأخذوا يطلقون ألفاظاً ويضعون أوسمةً للشجاعة والجرأة! على مخالفة الموروث والمشهور وربما المجمع عليه في المذهب، فأصبح عندهم مثل هؤلاء مجتهدين أبطالاً وشجعاناً ومبدِعين.
 
 نعم هم مجتهدون قبال النصّ الجليّ، وأبطالٌ في مخالفة روايات أهل البيت -عليهم السلام- ومبدِعون في المذهب باجتهاداتهم (الاستحسانية) التي هي بعيدة بُعد المشرقين عن المنهج القويم والصراط المستقيم ... وتجلّى هذا منهم بزياراتهم والتواصل معهم، وربما اتصالاتهم لمثل هؤلاء حينما يفتون ضد شعائر الامام الحسين -عليه السلام- بغية التشجيع لهم والتصفيق لجرأتهم على الدين!.
 
وأما على صعيد شعائر الامام الحسين -عليه السلام- فقد خطط الأعداء لضربها تارة بتسليط الإعلام وشراء ضميره باستخدام أعداء المذهب، وتارةً بالسخريّة والتهريج لبعض الشعائر وتصويرها في الإعلام أنها خارجة عن مفاهيم الدين الحنيف، وتارةً أنها من صنيعة المجوس وغيرها من المسميات الخاوية التي لا تصمد أمام الدليل والبرهان، وتارة أخرى من داخل البيت الشيعي بشراء ضمائر بعض من جعلوهم في مقام المرجعية التي لا يستحقون وصفهم بها أصلاً ومن ثمّ التشكيك في دخول بعض الشعائر الحسينية المقدّسة تحت عنوان الشعيرة واندراجها فيه، أو أنها دخيلة على الدين ووصمها بالخرافة، حتى لمثل البكاء على الإمام الحسين -عليه السلام- بصوتٍ عالٍ الذي هو خلافٌ جليٌ لكلام صادق أهل البيت -عليهم السلام- حينما كان يدعو في سجوده وتبتلّ كريمته الشريفة بالدموع لزوار جده الإمام الحسين في الرواية المعتبرة سنداً واضحة دلالة.
 
عن محمد بن أبي عمير عن معاوية بن وهب قال: (دخلت على أبي عبد الله عليه السلام وهو في مصلاه فجلست حتى قضى صلاته فسمعته وهو يناجي ربه فيقول: يا من خصنا بالكرامة ووعدنا الشفاعة وحمَّلنا الرسالة وجعلنا ورثة الأنبياء وختم بنا الأمم السالفة وخصنا بالوصية وأعطانا علم ما مضى وعلم ما بقي وجعل أفئدة من الناس تهوى إلينا، اغفر لي ولإخواني وزوار قبر أبي عبد الله الحسين بن علي عليهما السلام الذين أنفقوا أموالهم وأشخصوا أبدانهم رغبة في برنا ورجاء لما عندك في صلتنا وسرورا أدخلوه على نبيك محمد صلى الله عليه وآله وإجابة منهم لأمرنا وغيظاً أدخلوه على عدونا، أرادوا بذلك رضوانك فكافهم عنا بالرضوان واكلأهم بالليل والنهار، واخلف على أهاليهم وأولادهم الذين خلفوا بأحسن الخلف واصحبهم واكفهم شر كل جبار عنيد وكل ضعيف من خلقك وشديد، وشر شياطين الإنس والجن، وأعطهم أفضل ما أملوا منك في غربتهم عن أوطانهم، وما أثّروا على أبنائهم وأبدانهم وأهاليهم وقراباتهم، اللهم إنّ أعدائنا أعابوا عليهم خروجهم فلم ينههم ذلك عن النهوض والشخوص إلينا خلافاً عليهم، فارحم تلك الوجوه التي غيرتها الشمس، وارحم تلك الخدود التي تقلبت على قبر أبي عبد الله الحسين عليه السلام، وارحم تلك العيون التي جرت دموعها رحمة لنا وارحم تلك القلوب التي جزعت واحترقت لنا، وارحم تلك الصرخة التي كانت لنا اللهم إني أستودعك تلك الأنفس وتلك الأبدان حتى ترويهم من الحوض يوم العطش فما زال صلوات الله عليه يدعو بهذا الدعاء وهو ساجد ...)(1). 
 
(وارحم تلك الصرخة التي كانت لنا) فأيّ شخص يفهم اللغة العربية يعلم ما هي الصرخة! ثمّ يأتي من يقول لا تبكِ بصوت عال، ولا تلطم على الصدر وما أشبه من هذه الاجتهادات الخاطئة قبال النصّ الواضح.
 
فهذا هو بعض الواقع المرير الذي نراه متمثلاً في الأوساط، يطبق ما يريده أعداء الدين والمذهب باسم الدين من حيث يعلم أو لا يعلم. وينجر بل يمتلئ فرحاً لمثل هذه الفتاوى من له مصالح في توجهه المنحرف فيسوّق لها وربما يصرف الأموال في نشرها.
 
وربما نتحدث في الحلقة اللاحقة بمشيئة الله تعالى وعونه أكثر وضوحاً بما تقدم من عنوان في تعامل المقلدين أو الوكلاء للمرجعية الرشيدة بما يخدم توجهاتهم وميولهم الفكرية أو الاجتماعية وإن كانت خلافاً لفتاوى المرجع الذي يقلدونه.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وآله الغرّ الميامين.
 
قم المقدسة 26 جمادى الأخر 1434هـ.
 
الهوامش:
رواها شيخ المحدثين الصدوق في ثواب الأعمال ص122-123 حديث رقم 44 فصل: ثواب من زار قبر الحسين عليه السلام. 
------------------------
 المرجعية الرشيدة بين مطرقة المقلدين وسندان الوكلاء - الجزء الثاني من هنا
 
 
 
 
 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/10   ||   القرّاء : 5439















البحث :


  

جديد الموقع :



 الانتظار ... منهج بناء 

 فن صناعة البسمة

 استراتيجية الشعائر (٤): التعبئة الإيمانية والمعرفية (*)

 استراتيجية الشعائر (٣): التعبئة الاجتماعية (*)

 استراتيجية الشعائر (٢): التعبئة الإعلامية (*)

 استراتيجية الشعائر (١): حفظ الدين (*)

 فاطمة الزهراء (ع) المقامات الغيبية والوجه الحضاري

 منهج الحرّية وآفاق التحرّر

 الإمام الحسين عظمة إلهية وعطاء بلا حدود

  السيدة نرجس مدرسة الأجيال



ملفات عشوائية :



 السيد الشيرازي: تفجير الشيعة من إرهاصات صعودهم

 الثقافة المعاصرة وبناء المجتمع الإسلامي

 حملة#ويبقى_الحسين (ع).. عالمية الفكر

 الإمام الكاظم (ع) وصناعة النخبة العلمية

  عناصر القوة في الشعائر الحسينية (١): لفت الأنظار

  مؤسسة الأنوار الأربعة عشر (ع) الثقافية تبدأ فعالياتها العاشورائية

  العقل والتجربة

 مفهوم الحق قانونياً(1)

 نحو علم تأسيسي لبيان قرآني

 من فلسفة الزيارة

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 6

  • الأقسام الفرعية : 22

  • عدد المواضيع : 437

  • التصفحات : 3059900

  • التاريخ : 23/06/2018 - 21:11

مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية : info@alanwar14.org @ Alanwar14.Com - Alanwar14.Org - Alanwar14.Net
 

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net